Entri yang Diunggulkan

alasan mencintai

*Aku bisa jadi diriku sendiri kalau aku sama kamu *senang hanya berdua *Karena kamu bikin aku senang, senang, senang, senang yang ga pernah ...

Rabu, 02 Mei 2012

Contoh Skripsi Bahasa Arabإستخدام بيئة اللغة العربية في معهد مفتاح الهدى الإسلام السلفى مالانج

إستخدام بيئة اللغة العربية في معهد مفتاح الهدى الإسلام السلفى مالانج بحث الجامعى للوصول على درجة سرجانا فى تعليم اللغة العربية كلية الإنسان والثقافة جامعة مولانامالك إبراهيم الإسلامية الحكومية مالانج 2012 أبريل الفصل الأول أساسيات البحث ومنهجية 1-المبحث الأول أ-مقدمة المعهد هو أحد من مكان المجتمعة المعتجبة و له نظام الحياة الإيجابى. قال مشهود (2003:1) المعهد هو مكان التعليم في الإسلام الذي يبدأ في قرن 13 حتى الآن ويعرف بقرن عصري (ميلينيوم) إنتشر المعهد إنتشارا كثيرا في كل شكل و خصوصيته الذي جرى على وقت وساعة معيا. أحد من معهد مفتاح الهدى الذي أعرف بمعهد "غادنج" لأنه يقع في قرية غادنج كسري بشارع بيسنترين 38 مالانج. في اوّل مرة يضم معهد مفتاج الهدى على ثمانية مساكن وفي كل مساكن لهم الأسماء المتعجبة ؄أنها تستعمل أسماء الأولياء ( (wali songoبمرور وقت إلى وقت باإنتشار العولمة في كل مجال الحياة بني المسكن مرة واحدة الذي يخصص على الطلاب لتنمية اللغة الغربية "إيجليسية و عربية" وثبت على إعتقاد المحافظة على قديم الصالح والأخذ باالجديد الأصلة. كفا بني هذا المسكن يصيب على بجملة تسعة مساكن يناسب على أسماء المجتمعة wali songo . قيم وصيح المشايخ هذا المسكن في تارخ 1 يولي 2006 باسم مسكن اللغة سونان دراجة. قيم هذا المسكن أسسه الحاجات والأمر تعليم اللغة الغربية وكذالك خلفه الطلاب الذين يدخلون ويتعلمون هناك من المعاهد المتنوعة كثيرا ويخترون أسس اللغة, ثم يسئلون مسكن اللغة. من تلك الخلفية يقيم هذا المسكن أن يعطى الفرصة لطلاب الجديد الذين يريدون ويحفظون المهاراتهم عن اللغة, حتىّ هذا المسكن يخصص للطلاب الجديد الذين يملكون الخبرة عن اللغة أو على طلاب الذين لم يملكون الخبرة اللغة ولكن يملكون الغرض أو الحاجات القوىة لتدريس اللغة. تفصيل الخلفية بني هذا المسكن كمايلي: A – إتباع في نشعة وحاجات الزمان الذان طلبان على مهاراة اللغة فعلية وقدرة. B – كثيرا من الطلاب الذين يخرجون من معاهد اللغة. C – بالبتات اللغة أقدر الطلاب يشتركون في المجتمعة. D – ذهّب الصورة أن الطالب مسبوق في الزمان. E- تقع معهد مفتاح الهدى بوسط المدينة في حي الجامعات التى تتقدم مهارة اللغة الغربية. F- فرض التعديل يلهّمه بتقديم الأمر الجديدة بدون ترك السلف. ب- مشكلات البحث 1. كيف تكون البيئة العربية في معهد مفتاح الهدى مالانج؟ • الهدف • مجتمع البيئة • أنشطة • نظام • وسائل معاونة 2. ما وسائل بيئة اللغة العربية في معهد مفتاح الهدى مالانج؟ 3. كيف فعالية بيئة اللغة العربية في معهد مفتاح الهدى مالانج؟ ج- أهداف البحث أن تكون نتيجة هذا البحث إسهاما نافعا في مجل تعليم اللغة العربية في معهد مفتاح الهدى خاصة من الناحية النظرية وتطبيقه. 1- الوصف عن وجود البيئة اللغة العربية في معهد مفتاح الهدى مالانج 2- الوصف عن وسائل البيئة اللغة العربية في معهد مفتاح الهدى مالانج 3- الوصف عن فعالية البيئة اللغة العربية في معهد مفتاح الهدى مالانج د- فروض البحث 1- كان البيئة اللغة العربية في معهد مفتاح الهودى مالانج نصر على طالب في تنمية مهارة الكلام باللغة العربية 2- الوسائل يستخدم في بيئة اللغة العربية في معهد مفتاح الهدى كاملا, يضم على مسكن و سبورة و معمل 3- البيئة اللغة العربية فعالية في تنمية مهارة الطلاب في الكلام العربي ه- أهمية البحث يرجي الباحث أن يأتي هذا البحث إيجبية من الناحيتان النطرية والتطبيقية. 1- من الناحية النظرية يرجي الباحث على هذا البحث إسهاما في مجال التربية وخاصة في بيئة اللغة العربية في معهد مفتاح الهدى مالانج 2- من الناحية التطبيقية يرجى الباحث على هذا البحث إسهاما إيجابيا لتنمية المهارة الكلام في معهد مفتاح الهدى مالانج, وللمدرس سينطر البيئة اللغة اللعربية أن يكون المثل لصناع البيئة اللغة العربية في الفصل. و- حدود البحث تحديد الباحث في هذا البحث هو: 1- حدود المكانية في معهد مفتاح الهدى مالانج. وأخذ الباحث مسكنا واحدا في مسكن سونان دراجة. 2- حدود الزمانية (شهر إلى شهر ................ ز- تحديد المصطلحات لتجتنب سوء التفاهم والحفاظ على تفسيرات مختلفة لهاذا الموضوع عنوان " إستخدام بيئة اللغة العربية بمعهد مفتاح الهدى مالانج" ولازم على الباحث أن تفهم فيما يلي. البيئة هي مكان تتوافر فيه العوامل المناسبة لمعيشة كائن حيّ أو مجموعة كائنات حية خاصَّة ، كالبيئة الاجتماعية ، والطبيعية ، والجغرافية. اللغة هي أصوات ييعبر بها كل قوم عن أغراضهم (إبن جينى ) ح- الدراسات السابقة لقد بحثت الباحث عن بعض الدراسات التى تتعلق بهذا البحث من بحث العلم كلية الدراسات العليا قسم تعليم اللغة العربية جامعة مولانامالك إبراهيم الإسلامية الحكومية مالانج اسمها ريتا فبرانتا على الموضوع " فعالية إستخدام البيئة المدرسية في ترقية مهارة الكلام" . خ- منهج البحث 1- مدخل البحث : المدخل المناسب لهاذا البحث هو المدخل الكيفي. أم نوع البحث في هذا البحث هو المنهج الوصفي 2- مجتمع البحث : الطلاب في مسكن اللغة معهد مفتاح الهدى مالانج وهم سوف يجيبون الأسئلة الذي تتقدم الباحث من خلال المقابلة. 3- أدوات البحث : يستخدم الباحث المقابلة التى يقدم إلى رئيس المسكن اللغة و المدير مسكن اللغة لنيل البيانات أو المعلومات التى تتعلق على البيئة اللغة العربية في مسكن سونان دراجة (مسكن اللغة). 4- مصادر البيانات : مصادر البيانات في هذا البحث هو نص المعلومات التى تضم على خلفية بناء مسكن اللغة و نظام مسكن اللغة و وسائل في مسكن اللغة و فعاليات في مسكن اللغة. ذ- هيكل البحث هذا البحث يحتوي على ببان كالتالي: الفصل الأول : المبحث الأول: مقدمة, مشكلة البحث, أهداف البحث, فروض البحث, أهمية البحث, حدود البحث, تحديد المصطلحات, الدراسات السابقة, المنهج البحث: مدخل البحث و مجتمع البحث و أدواة البحث و مصادر البيانات و هيكل البحث. الفصل الثاني : ستقدم الباحث في هذا الفصل البحث عن الإطار النظري الذي يحتوى على : البيئة ( مفهوم البيئة و دور البيئة في اكتساب اللغة و تعريف البيئة الاصطناعية و خصائصها و دور البيئة الاصطناعية في اكتساب اللغة الثانية و الموجة عن دور البيئة في اكتساب اللغة الثانية و دور البيئة الاصطناعية في ترتيب اكتساب اللغة الثانية و دور البيئة الاصطناعية في سرعة أو نجاح اكتساب اللغة الثانية و دور البيئة الطبيعية. الفصل الثانى منهجية البحث 2-المبحث الثانى أ‌. مفهوم البيئة تعرض الباحثة هناتعريفات متعددة للبيئة و هي كما يلي: أ‌) و يرى بشر أن البيئة هي الوسط أو مجموعة كائنات حية خصة، و لها عوامل وقوي خارجية تؤثر في الإنسان و سلوكه. ب‌) مرزوقي يقول أن البيئة هي جميع الأشياء و العوامل المادية و المعنوية التى من شأنها أن تؤثر في عملية التعليم و ترغب الطلاب في ترقية اللغة العربية و تدفعهم تشجعهم على تطبقها في واقع حياتهم اليومية. ت‌) البيئة هي الطبيعة بما فيها من أحياء و غير أحياء أي العالم من بعض التساؤلات عن كيف تعمل الطبيعة و كيف تتعامل الكائنات الحية مع الأحياء الآخرين أو مع الوسط المحيط بها سواء الكيماوي أو الطبيعي. و هذا الوسط يطلق عليه النظام البيئي. لهذا نجد النظام البيئي يتكون من مكونات حية و أخرى ميتة أو جامدة. فعلم البيئة هو دراسة الكائنة الحية و علاقتها بما حولها تأثيرها علاقتنا بالأرض. و النظام البيئي هو كل العوامل الغير حية و المجتمعات الحية للأنواع في منطقة ما. و الطبيعة تقوم تلقائيا بعملية التدوير للأشياء التي إستعملت لتعيدها لأشياء نافعة. و سلسلة الطعام فوق الأرض وهي صورة لإظهار تدفق الطاقة الغذائية في البيئة، ففيها تتوجه الطعام من كائن لآخر ليعطي طاقة للحيوان الذي يهضم الطعام و كل سلسلة طعام تبدأ بالشمس. و الحيوانات بما فيها الإنسان لا يمكنها صنع غذائها. فلهذا لابد أن تحصل على طافاتها من النباتات أو الحيوانات الأخرى. لهذا تتعبر الحيوانات مستهلكة. و في نهاية حياة الحيوان تحلله بواسطة الميكروبات و النباتات أيضا ليصبحا جزءا من الأرض بالتربة ليمتصها النباتات من جديد لصتع غذاء جديد و هذا ما نسميه سلسلة الغذاء. ث‌) البيئة التعلمية هي كل العناصر التي يحشدها المربي من الكتاب المدرسي و طريقة التعلم و أنشطة تربوية أثناء الفصل الدراسي و قبله و بعده، و التي تهدف كلها إلى استراتيجية تربوية واحدة تشكل استجابةالمتعلم بالشكل المرغوب فيه. ج‌) أن البيئة هي كل ما يتأخر في تنمية الفرد اى انها الأحوال المحيطة التي تؤثر في تنمية الفرد و سلوكه. ح‌) و أما البيئة اللغوية كما رأى هيديى دولاي هي كل ما يسمعه المتعلم وما يشاهده مما يتعلق باللغة الثانية المدروسة و أما ما تشتمله البيئة اللغوية هي الأحوال في المقصف أو الدكان، المحاورة مع الأصدقاء و حين مشاهدة التلفاز، و حين قراءة الجريدة، و الأحوال حين عملية التعلم في الفصل، و حين قراءة الدروس و غيرها. أما التعريفات التي قد ذكرنا سابقا مختلفة في الفاظها لكن تتركز على هدف واحد و هو أن البيئة هي كل الؤثرة و الإمكانات و القوي المحيطة بالفرد، و التى يمكنها أن تؤثر على جهوده للجصول على الاستقرار النفسي والبدني. أما البيئة التى تقصدها الباحثة هنا هي جميع الأشياء و العوامل المادية و المعنوية التى من شأنها أن تؤثر في عملية التعليم و ترغب الطلاب في ترقية اللغة العربية و خاصة مهارة الكلام و تدفعهم و تشجعهم على تطبيقها لتكلم في واقع حياتهم اليومية باللغة العربية، أو هي كل ما يسمعه المتعلم و ما يشاهده من المؤثرات المهيئة و الإمكانات المحيطة به المتعلقة باللغة العربية المدروسة كلمقصف، و المكتية، و الزراعة، و التى يمكنها أن تؤثر في جهوده للحصول على النجاح في تعليم اللغة العربية ب- دور البيئة في اكتساب اللغة 1- دور البيئة الاصطناعية ( الاصطناعية ) في اكتساب اللغة الثانية يرى هيديى دولاي أن البيئة اللغوية لها دور كبير للطالب الذي يتعلم اللغة لناجاح باهر في تعلم اللغة الحديثة. تعليم اللغة الذي يقوم به المعلم في الفصل يقرر عملية تعلم اللغة للطلب. أن البيئة بنقطة كبيرة تنقسم إلى قسمين : أ‌) البيئة الاصطناعية ب‌) البيئة و غير الاصطناعية (الطباعية) أم البيئة الاصطناعية لها دور هام لا كتساب اللغة الثانية و هي : أ)- يكون متعلم مختلفا في استخدام لغة على حسب الظروف ب)- يكون متعلم محسنا في استخدام اللغة باعتبار القواعد ج)- هذا التعليم يشبع المتعلم الذي يريد استيعاب القواعد اللغوية او نظام اللغة عن قواعد اللغة المدروسة. في ناحية أخرى، أن سيطرة قواعد اللغة الهدف لاتساعد كثيرا في سيطرة المهارات اللغوية للغة الهدف. ج)- تعريف البيئة الاصطناعية و خصائصها البيئه الاصطناعية هي احدى البيئة اللغوية التى تتركز على سيطرة القواعد أو نظام اللغة في اللغة الهدف مع التوعية ( دولاى 1985 – إيليس 1986 ) التوعية على قواعد اللغة الهدف يمكن اقامها بالمنهج الإستنتاجى او المنهج الإستدلالى. و المقصد بالمنهج الإستنتاجي هو أن يوضح المعلم للمتعلم عن قواعد اللغة الهدف ثم إن كان المتعلم فاهما و مستوعبا على القواعد فيحمل المعلم إلى التطبيق. يعنى حالة لعرف الأشكال ( بنية ) اللغوية ثم يسوقه المعلم ليكون واحد نفسه عن تلك القواعد. ووضح كرسين (krashen) عن خصائص البيئة الاصطناعية هي كم يلى - صناعية قصدية - يوجه المعلم على المتتعلمين لكي يعلموا الأنشطة اللغوية التى كانت فيها القواعد اللغوية التى قد تعلموها. و يقدم لهم رد الفعل من المدرس و هو تصميم الأخطاء او اصلاح خطاء المتعلمين. وهي جزء من مجموعات تعليم اللغة في المدرسة. و معرفة القواعد اللغوية بالتوعية يستطيع الطالب وجدائها بالتعلم الرسمي في الفصل، أو من كتب القواعد اللغوية أو من الأخرين الذين يملكون الكفاءة عن معرفة القواعد اللغوية الدروسة، و هذا يدل على أن البيئة الاصطناعية لها تعريف أوسع من التعريف الذي عرفه دولاى و ايليس الساب. و بهذا تشتمل البيئة الاصطناعية بالفصل أو خارج الفصل. الخطر الخطير تؤيد البيئة على سيطرة القواعد اللغوية للمتعلم بالتوعية. د – دور البيئة الاصطناعية في اكتساب اللغة الثانية. و قد وضحت الباحثة تعريف البيئة الاصطناعية و علامتها و في هذا الفصل ستبين الباحثة عن دور البيئة الاصطناعية عند اللغوين. يرى إيليس (iylis) أن اثر التعلم الرسمي ( البيئة الاصطناعية ) يمكن نظره على ناحتين : أ)- ترتيب اكتساب اللغة الثانية، ب)- السرعة أو نجاح سيطرة اللغة الهدف. أن ترتيب النموي في اكتساب اللغة هو ترتيب الطبقات التي لابد لطالب أن يمشيها لاستعاب اللغة الهدف. و قد قسم إيليس هذا الترتيب إلى نوعين: أ)- ترتيب النمو. ب)- تركيب النمو. ترتيب النمو هو مفهوم النمو الذى يميل إلى ترتيب اكتساب الجوانب القواعدية بصفة خاصة في اكتساب اللغة الثانية. و أما تركيب النمو هو مفهوم النمو المستهدف الى مجموعات بنية النمو في اكتساب اللغة الثانية بصفة عامة. يعنى نمو اكتساب اللغة الثانية التى لا تأثرها خلفية اللغة الأولى، و حالة التعلم للمتعلم. و سرعة اكتساب هو سرعة اكتساب المتعلم في السيطرة على اللغة الثانية. ترى نظرية المقربية لكرسين، إن نتيجة التعلم بالتوعية تستخدم للمراقبية فحسب. إن مهارة استخدام اللغة الثانية لا يحصله المتعلم بالأمور التالية: أ)- المعرفة الاصطناعية التى يملكها المتعلم عن اللغة الثانية، ب) – النظام الذي يتعلمه المتعلم في الفصل، ج)- أو النظام الذى يتعلمه المتعلم من كتب قواعد اللغة. عند نظر هذه النظارية المراقبية أن الأساليب التى استخدمها المتعلم في الحوار محصول من نظام الذى قد اكتسابه. و أما المعرفة الاصطناعية عن قواعد اللغة بالتوعية لا تساعد كثيرا لمتعلم اللغة الثانية في الحوار. ه – الموجة عن دور البيئة في اكتساب اللغة الثانية هناك الأفكار المتعلقة بدور البيئة في اكتساب اللغة الثانية، و تقدم الباحثة فكرتين أساسيتين مهمتين في اكتساب اللغة الثانية و تعلمها. الفكرة الأولى هي دور معرفة قواعد اللغة، و قد انتشر الافتراض أن معرفة القواعد هي العنصر الأساسي في تعلم اللغة. و أصحاب هذه النظرية يعتقدون أن سيطرة قواعد اللغة يستطيع متعلم اللغة أن يسيطر مهارة الاتصال باللغة الهدف بنفسه. و بعبارة أخرى أن الكفاءة اللغوية الاتصالية تتمشى مع نمو السيطرة على قواعد اللغة في نفس المتعلم. و الفكرة الثانية، تعتقد أن " التصحيص " الموجة للمتعلم من المعلم أو الكتب أو من ناحية أخرى التى تستحق الكفاءة في اصلاح أخطاء المتعلم في القواعد تساعد كثيرا على السيطرة، أن تصحيح أخطاء المتعلم كلما عمل خطأ يجعل المتعلم يسرع الى السيطرة على اللغة الهدف بالكمال. ترقية الفكرتين السابقة تهيج اللغوين و معلم اللغة الثانية لاختيارها بالبحث الوقعى (EMPIRIS) و – دور البيئة الاصطناعية في ترتيب اكتساب اللغة الثانية البحث عن ترتيب اكتساب اللغة الثانية يبداء باكتشاف الترتيب المتشابه بين ترتيب اكتساب اللغة الأولى ( الأم ) و اللغة الثانية ( اللغة الهدف ). و كان عانجليحان وتوشين (1975) في البحث عن الأطفال اللذين يتعلمون اللغة الإنجلزية كلغتهم الثانية، والجاهل يدل على أن هناك تشابها بين نوع نمو بيئة اللغة الكلية واللغة الإنجلزية في متعلمى اللغة الثانية مع نوع النمو في متعلمي اللغة الأولى (الأم) 29. هذا الإكتشاف يهيج اللغوين لبحث اكتساب الوحذات الصرفية في اكتساب اللغة الثانية. دولاي ويورث في بحثهما عن نمو 8 الوحدات الصرفية للغة الإنجليزية في 151 ولدا من أسبانين الذين يتعلمون اللغة الإنجليزية كللغة الهدف (اللغة الثانية) ويقسم الأولاد إلى ثلاث فرق وبعد بحثهما على اكتساب 8 الوحدات الصرفية يدل على أنها مساوة في الترتيب. في السنة 1974 قام دولاي وبروت البحث الإستمراري عن ترتيب اكتساب تللك الوحدات الصرفية، وهما بحثا عن 11 الوحدات الصرفية للعة الغنجليزية في 115 ولدا متعلموا اللعة الغنجليزية كلغتهم الثانية، وكانت لغتهم الأولى هي لغة الصين والإسبانية. ونتائج البحث تدل على المساوة في الترتيب. وهذا البحث يؤكد بالبحث الذى اقامه فتحان، انليجان وتوجار في ترتيب اكتساب الوحدات الصفية في اكتساب اللغة الثانية. البحوث الأعلى ذكرها هي البحوث متعلقة بترتيب اكتساب الللغة الثانية بصفة عامة. ولذلك يمكن إظهار الأسئلة في فكرتنا "كيف ترتيب اكتساب اللغة الثانية بخلفية البيئة الاصطناعية" تلك الأسئلة اجابها فتمان (1975) في بحثه عن ترتيب اكتساب الوحدات التصفية للغة الإنجليزيت في 200 ولدا (6-15 في عمرهم) وخلفية لغتهم الأولى مختلفة. وينقسم الأولاد إلى صفين، الصف الأول كان الأةةلاد لا يتناولون زيادة في القواعد، وفي الصف الثانى يتناولون الأولاج تعليم قواعد اللغة. على الواقع، أن فرقتين المذكورتين لا يبعد كثيرا في ترتيب نم. 30 قد اكد فركين ولرسن (1975) على البحث الذي اقامه فتمان. هما بحثا 12 طالبا في الجامعة فينوزيلا الذين يتعلمون اللغة في بللك الجامعة على فترة شهرين. قدم لهم بختبارين: 1) الترجمة 2) وتصويف سينيما غير الحوار. على الواقع، النتيجة في الإمتحان الأول في ترتيب اكتساب اللغة تدل على أن هناك فرقا كبيرا قبل تعلم اللغة وبعده، وفي الإمتحان الثانى لا يبعد كثيرا في اكتسابها. والحالة المتساوية من البحث قبله هو البحث الذى اقامه تورنار (1978). بحث تورنار 3 متعلم اللغة الثانية، الحاصل في بحثه أن ترتيب تعليم الوحدات الصرفية الذى علمه المعلم في الفصل لا يدل على أن هناك علاقات قويةفي ترتيب اكتساب متعلم الودات الصرفية (مرفين). ويرى أن التعليم الرسمى ليس هو وحده في ترتيب اكتساب الوحدات الصرفية (مرفين القواعد) عندما يتركز المتعلم على عادية استخدام اللغة وناحية محتوى اللغة. نتائج البحث الثانى الأخرين الذين سبق ذكرهما مقبولتان منطقيا، لأن معرفة التوعية التى ملكها المتعلم، في الأساس من احدى ادوات المراقب. في عملية المراقبة، يستطيع المتعلم أن يعملها بأحسن ما يمكن،: 1) متى هناك الفرصة الكافية، 2) متى يتركز المتعلم في ناحية البنية، 3) متى يملك المتعلم المعرفة الكافية في قواعد اللغة. ولذلك، فرق الترتيب الذى اكتسبه الباحثون (تورنير وفاركيس وكرسين) على الإمكان بتأثر هذه المراقبة. ز – دور البيئة الاصطناعية في سرعة أو نجاح اكتساب اللغة الثانية هناك البحوث في اكتساب اللغة الثانية التي تدخل إلى البحث عن دور البيئة الاصطناعية في نجاح اكتساب اللغة الثانية. وهى أ) دور التصحيح (إصلاح الأخطاء) في اكتساب اللغة الثانية، ب) دور التوسيع في اكتساب اللغة الثانية، ت) ودور التكرار في اكتساب اللغة الثانية. والشرح عن ما سبق ذكره كما يلى: 1) – دور التصحيح (إصلاح الأخطاء) في اكتساب اللغة الثانية بحث حندير كسون (1977) 552 مقالة إنشائية بمدة 6 أسابيع. وبعض المقالات الإنشائية تصلح في كل الأخطاء وبعضهاتصلاح اجمالا فحسب. والحاصل لهذا البحث يدل على أنه لا فلاقة مهمة بين التصحيح بيظام خاص وصحة استخدام قواعد اللغة. 2) – دور التوسيع في اكتساب اللغة الثانية التوسيع (expansion) هو تقديم قواعد اللغة لدارسين باستعمال الأمثال (باستخدام الأمثال لنموذحية) بنظام، إما في حوار المتعلمين صحيحا كان او اكمل بدون طلبة المتعلمين لكي يهتموا على ذلك التوسيع. بحث جاسدين (1956) للمتعلمين اللغة متعلق بالتوسيع يدل على أن التوسع الذي اعطى المدرس للتعلم ساعة واحدة في كل يوم بفترة ثلاثة أشهر لايتأثر كثيرا في حوا رهم. وأما نتيجة نيلصان واصحابه (1973) في بحثهم أن الأولاد الذين تقدم اليهم الدراسة المتناسقة بتوسيع الجمل لمدة 13 أسبوعا يدل على أن من الناحية اللغوية أنهم يظهرون التقدم في مهارات اللغة أكثر من الأولاد من فرقة المراقب. ويكاد متساويا ببحث نلصان وأصحابه على ما سبق ذكره وهو البحث الذى أقامه فلمان (1971). أنه قسم الأولاد إلى فرقتين، فرقة للتجربة وفرقة للمراقبة. وفي نهاية تجربته وجد أن هناك فرقا قليلا بين هاتين الفرقتين. والحاصل من البحوث الأعلى ذكرها وجدنا أن التوسيع الذى قدم المدرس لداسين لا يتأثر كثيرا على ترقية لغتهم. 3) – دور التكرر في اكتساب اللغة الثانية أكثر المدرسين يظنون أن التعليم الرسمى (تعليم قواعد اللغة) مع التكرار العديد يستطيع أن يرقى مهارات الدارسين في اللغة. ولذا، اكثر المدرسين يقدمون قواعد اللغة للدارسين اكثر مما كان. وجد لارسين وفريمان (1976) في بحثه على أن التكرار في بية لغوية له علاقة مترابطة ايجابية في سيطرة المتعلمين في قواع اللغة. وكشفاهما "كلما يكثر في استماع البنية اللغوية يكون سريعا في سيطرة البنية اللغوية". ولكن يعارض الباحثون الأخرون على النتائج التى وجدها لرسين وفريمان، بعض منهم برون (1970)، واغنار – غوت وحات (1975). واغنار – غوت وحات في بحثهما لولد متعلم اللغة الإنجليزية كلغته الثانية يخبران أن الجملة الإستفهامية التى تظهر هناك مترابطة باستخدامها المتعددة. وهذا يدل على أن كثرة الستماع بنية اللغة المعينة فكانت توعية المتعلمين لتلك القواعد تزيد مرتفعة. وبتوعيتهم العالية تؤثر لغتهم. ونتيجتهما في البحث يكون هناك سؤال واحد فحسب الذى لايدل على ارتباطه الإيجابى وهو سؤال الذى حصله ذللك الولد نفسه. وجد برون في ملاحظة نمو لغة الولد أن الأنماط (تطبيق القواعد) المكرهة للأولاد ادت إلى اصدار نمط جديد يختلف بأنماط المدروسة. وهذا لأن الأولاد لا يقبلون القواعد من المدرس كلها ولكننه أيضا ليست له كفاءة كافية في قواعد اللغة. وهذا أدى إلى اصدلر البيئة الغريبة. ج – دور البيئة الطبيعية أما مارينا برت وها يدي دوليه فتريان أن البيئة الطبيعية التي يعيش فيها الطفل بقوم بدور مهم في تعلم اللغة: 1) - إن البيئة الطبيعية للغة تكون ذات أهمية إضافية حينما يكون تركيز المتكلم على التواصل اللغوي لا على اللغة نفسها. ففي الحديث بين شخصين تكون المحادثة طبيعية، وكذلك ينساب تبادل الألفاظ بشكل طبيعي. إن المشاركين في تبادل الحديث يهتمون بتبادل المعلومات والأفكار، وفي الوقت نفسه يستعملون أبية اللغة، ويحدث ذلك علميا دون وعي أو إدراك لبناء الجمل الذي يستعملونه. 2) – إن الكاتبتين مصيبتان فيما ذهبنا إليه، ويؤكد بنجامين وورف (1956) ذلك بقولهما: "إن التراكيب والعلاقة التي نستعملها لكي نفهم العالم، تأتي من داخل لغتنا الخاصة، وهكذا فإن المتكلمين للغات مختلفة، يفهمون بطرق مختلفة، وفليه فإن اكتساب اللغة، يعني التعلم كيف نفكر، وليس كيف نتكلم. وتقول مارينا بيرت وها يدي دوليه (1981): لقد حاولنا أن نضع المتعلم والبيئة معا لتقديم حقائق حول تعلم اللغة تكون قابلة للتطبيق في الغالب، وتوصلنا إلى النتائج الآتية: أ‌) – البيئة الطبيعية ضرورية للاكتساب الأمث للغة. ب‌) - يجب أن يكون الاتصال اللغوي بمستوى حصيلة الطفل اللغوية. ت‌) - أن تكون اللغة المستعملة مهومة للمتعلم. ولعالم الاجتماع العربي ابن خلدون رأي في تعليم اللغة، فقد قال في معرض كلامه عن انتقال الألسن واللغات من جيل إلى جيل، وذلك في فصل عنوانه: "إن اللغة ملكة صناعية": فالمتكلم من الغرب ححيث كانت ملكة اللغة العربية موجودة فيهم يسمع كلام أهل جيله وأساليبهم في مخاطبتهم وكيفية تعبيرهم عن مقاصهم كما يسمع الصبي استعمال المفردات في معانيها فيلقنها أولا، ثم يسمع التراكيب بعدها فيلقنها كذلك، ثم لايزال سماعه لذلك يتحدد في كل لحظة ومن كل متكلم واستعماله يتكرر إلى أن يصير ذلك ملكة وصفة راسخة ويكون كأحدهم، هكذا تصيرت الألسن واللغات من جيل إلى جيل وتعلمها العجم والأطفال. وهذا هو معنى ما تقوله العامة من أن اللغة للعرب بالطبع أي بالملكة الأولى التي أخذت عنهم ولم يأخذوها عن غيرهم. ثم إنة لما فسدت هذه الملكة لمضر بمخالطتهم الأعاجم وسبب فسادهم أن الناشئ من الجيل صار يسمع في العبارة عن المقاصد كيفيات أخرى". ويقول في مقام آخر: "وكل منهم متوصل بلغته إلى تأدية مقصوده، والإبانة عما في يفسه، وهذا معنى اللسان واللغة، وفقدان الإعراب ليس بضائر لهم، كما قلناه في لغة العرب لهذا العهد، وأما أنها أبعد عن اللسان الأول من لغة هذا الجيل فلأن البعد عن اللسان أنما هو بمخالطة العجمة. يرى ابن خلدون أن الملكة صفة راسخة، ولا تتحقق وتحصل هذه الصفة ألا بتكرار الأفعال, ومفهوم الملكة عند ابن خلدون هو قدرة المتكلم على امتلاك ناصية الكلام. ومن قراءة هذا النص لابن خلدون ندرك أن آراءه سليمة وترتكز على قواعد علمية صحيحة، ولا تبتعد كثيرا عن النظريات الحديثة. ففي النص الأول عدة عوامل وتعتبر أساسية في تعلم اللغة وهي: