Entri yang Diunggulkan

alasan mencintai

*Aku bisa jadi diriku sendiri kalau aku sama kamu *senang hanya berdua *Karena kamu bikin aku senang, senang, senang, senang yang ga pernah ...

Jumat, 13 April 2012

الفعل الصحيح و الفعل المعتل

الفعل الصحيح و الفعل المعتل المعتل و الصحيح و وإسناد الأفعال يطلق مصطلح الصحيح والمعتل على الأفعال والأسماء ، ولكن بمفهومين مختلفين ، وتعود هذه القسمة للأفعال والأسماء نتيجة لانقسام أصوات حروف اللغة التي تنقسم بدورها إلى قسمين : الصوامت وهو ما يعرف بالأحرف الصحيحة ، والصوائت وهو ما يعرف بالأحرف المعتلة . الصحيح والمعتل من الأفعال : ينقسم الفعل من حيث نوع الحروف التي يتكون منها إلى قسمين : أ ـ فعل صحيح . ب ـ فعل معتل . أولاً ـ الفعل الصحيح : تعريفه : هو كل فعل تخلو حروفه الأصلية من أحرف العلة ، وهي " الألف ، الواو ، الياء " . مثل : جلس ، حضر ، كتب ، رفع ، قرأ ، أمر، سمع . وينقسم الفعل الصحيح بدوره إلى ثلاثة أنواع : 1 ـ الصحيح السالم : وهو كل فعل خلت حروفه الأصلية من الهمزة والتضعيف ، وأحرف العلة . مثل : جلس ، حضر ، رفع ، سمع . 2 ـ الصحيح المهموز : كل فعل كان أحد أصوله حرف همزة سواء أكانت في أول الفعل أم وسطه أم آخره . مثل : أخذ ، أمر ، أذن ، أكل . سأل ، سأم ، دأب ، جأر . ملأ ، ذرأ ، قرأ ، لجأ . أ ـ ويعرف الفعل المهموز في أوله بمهموز الفاء ، وهذا النوع من الأفعال الصحيحة يسلم من التغيير مع أحرف المضارعة إذا ما صغنا منه فعلا مضارعا . نحو : أمر: يأمر ، وأخذ : يأخذ ، إلا مع همزة المضارع فإنه يعتورها التغيير . نحو : أمر المضارع منه أأمر ، قياسا على كتب : أكتب . غير أن اجتماع الهمزتين يتقل النطق فيعدل عن ذلك ، وتقلب الهمزة الثانية ألفا . نحو : أمر : آمر ، أكل : آكل ، أخذ : آخذ ، أمل : آمل . أما فعل الأمر من المهموز الفاء فلا تسقط همزاتها ما عدا الأفعال التالية فتحذف الهمزة منها وهي : أكل ، وأخذ ، وأمر ، فالأمر منها : كل ، وخذ ، ومر . غير أنه يجوز في " أمر " أن تثبت همزته في درج الكلام ( في وسطه ) . نحو قوله تعالى : { وأمر أهلك بالصلاة } 132 طه . وتسقط في بداية الكلام كما في قول الرسول صلى الله عليه وسلم " مروا أولادكم بالصلاة وهو أبناء سبع " . ب ـ أما مهموز الوسط فيعرف بمهموز العين ، نحو : سأل ، ورأف ، ودأب ، وزأر . ولا تحذف همزته في المضارع نقول : يسأل ، ويرأف ، ويدأب ، ويزأر . ما عدا الفعل " رأى " فتسقط همزته اعتباطا . نقول : رأى : يرى على وزن يَفَل ، وأصلها : يرأى . كما تثبت الهمزة أيضا في الأمر فنقول : ارأف ، وادأب . ما عدا " سأل " تسقط همزته في الأمر فنقول : سَل على وزن فَل . ومنه قوله تعالى : { سل بني إسرائيل كم آتيناهم من آية بينة } 211 البقرة . وقد تثبت الهمزة إذا سبق الفعل بحرف متحرك ، نحو قوله تعالى : { فَاسألوا أهل الذكر } 43 النحل . ج ـ مهموز الآخر ويعرف بمهموز اللام نحو : ملأ ، قرأ ، ودرأ ، ولجأ . وتثبت همزته في المضارع والأمر . نحو : يملأ ، املأ . يقرأ ، اقرأ . ومنه قوله تعالى : { اقرأ باسم ربك الذي خلق } 1 العلق . 3 ـ الصحيح المضعف : وهو كل فعل حروفه الأصلية صحيحة ، ولكن حرفين منها من جنس واحد . وينقسم إلى نوعين : أ _ المضعف الثلاثي : وهو ما كان عينه ولامه من جنس واحد " مكرراً " . مثل : مدّ ، عدّ ، سدّ ، شدّ . وحكمه : إدغام عينه في لامه إدغاما واجبا . إلا إذا أسند إلى ضمير رفع متحرك فيفك إدغامه . نحو : مددت ، ورددت ، وسددت ، ومللت ، وحببت . كما يفك إدغامه إذا كان مجزوما في لغة أهل الحجاز ، وهو قياس في هذه الظاهرة ، نحو : لم يردد ، لتمدد ، لا تشدد . إما في لغة تميم فيبقى الإدغام في حالة الجزم على ما هو عليه . نحو : لم يردَّ ، ولتمدَّ ، ولا تشدَّ . ب _ المضعف الرباعي : وهو ما كان حرفه الأول والثالث " فاؤه ولامه الأولى " من جنس واحد ، وحرفه الثاني والرابع " عينه ولامه الثانية " من جنس أيضاً . مثل : زلزل ، وسوس ، جلجل ، ولول ، عسعس . ثانياً ـ الفعل المعتل . تعريفه : هو كل فعل كان أحد حروفه الأصلية حرفاً من حروف العلة . مثل : وجد ، قال ، سعى ، عوى ، وعى . وينقسم الفعل المعتل إلى أربعة أنواع : 1 ـ المثال : وهو ما كانت فاؤه " الحرف الأول " حرف علة . مثل : وعد ، وجد ، ولد ، وسع ، يبس ، ينع ، يتم ، يئس . ومما تجدر الإشارة إليه أن الفعل المعتل الأول بالواو يغلب على الفعل المعتل الأول بالياء ، وقد حصر بعض الصرفيين الأفعال المعتلة الأول بالياء فيما يقرب من أربعة وعشرين فعلاً بعضها قليل الاستعمال في اللغة وإليك بعضها للاستزادة . يفع ، يقن ، يمن ، يسر ، يقظ ، يرق . يتن بمعنى ولدت المرأة ولداً يتناً وهو المنكوس . يهت بمعنى انتن ، مثل : انتن الجرح . يقه بمعنى أطاع وأسرع . يعر بمعنى أصاح ، تقول : يعرت الغنم . يفخ بمعنى الضرب على اليافوخ ، تقول : ضربت يافوخه . يمم بمعنى غرق في اليم . يدع بمعنى صبغ . يلل بمعنى قصر ، تقول : يلّت الأسنان أي قصرت . يرر بمعنى صلب . ويكون حرف العلة في أول الفعل واوا ، أو ياء ، ولا يكون ألفا ، لأن الألف لا تقع في أول الكلمة لأنها حرف مد . وقد سمى النحاة الفعل المعتل الأول مثالا لمماثلته الفعل الصحيح في احتمال ظهور الحركات على حروف العلة . 2 ـ الأجوف : وهو ما كانت عينه " الحرف الثاني " حرف علة ، وسمي بالأجوف لوقوع حرف العلة في جوفه . مثل : قال ، صام ، بيِع ، عَوِر . ويشترط في الفعل الأجوف ألا يكون حرف العلة مقلوبا قلبا مكانيا عن غيره ، فهو بحسب ما قلب عنه . نحو : أيس ، فهذا الفعل ليس أجوفا ، بل هو مثال ، لأن الياء في الأصل فاء الفعل وليست عينه ، وأصله " يئس " ووزنه " فعِل " ، أما " أيس " فوزنه : " عفِل " . 3 ـ الناقص : وهو ما كانت لامه " الحرف الأخير " حرف علة . مثل : رمى ، سعى ، دعا ، سما . وسمي ناقصا لأن حرف العلة ينقص منه ( يحذف ) في بعض التصاريف . نحو : رمي : رمت ، ودعا : دعت . 4 ـ اللفيف : وهو ما كان فيه حرفا علة ، وينقسم إلى نوعين : أ _ لفيف مقرون : وهو ما اجتمع فيه حرفا علة دون أن يفرق بينهما حرف آخر صحيح . مثل : أوى ، شوى ، روى ، عوى ، لوى . ب _ لفيف مفروق : وهو ما كان فيه حرفا علة غير متجاورين بمعنى أن يفرق بينهما حرف صحيح . مثل : وقى ، وعى ، وفى ، وشى ، وأى ، وخى ، وصَى ، ولى ، ونى ، وهى . تنبيهات وفوائد : 1 ـ لمعرفة الأفعال الصحيحة أو المعتلة المضارعة يجب الرجوع إلى الفعل الماضي . مثل : يتعلّم : ماضيه علم – صحيح لأن أصوله على وزن " فعل " خلت من العلة . ينتهز : ماضيه نهز – صحيح لأن أصوله على وزن " فعل " خلت من العلة . يستعين : ماضيه عان – معتل لأن أصوله على وزن " فعل " معتل الوسط . يستقيم : ماضيه قام – معتل لأن أصوله على وزن " فعل " معتل الوسط . 2 ـ وكذلك عند معرفة الفعل أمجرد هو أم مزيد يجب رده إلى صورة الماضي ثم تجريده من حروف الزيادة بموجب الميزان الصرفي " ف ع ل " . مثال : يتكسر : ماضيه تكسَّر ، وبمقابلته للميزان الصرفي " فعل " . يكون الفعل ذو الحروف الأصول هو " كسر " . يستلهم : ماضيه استلهم بمقابلته للميزان الصرفي " فعل " . يكون الفعل ذو الحروف الأصول هو " لهم " وقس على ذلك . 3 ـ الفعل الثلاثي المعتل الفاء يحذف منه حرف العلة في المضارع والأمر . نحو : وعد : يعد ، عد . وصل : يصل ، صل . 4 ـ عند جزم الفعل المضارع الأجوف يحذف منه حرف العلة . نحو : يقول : لم يقل ، يبيع : لم يبع . 5 ـ الفعل الثلاثي اللفيف المفروق تحذف فاؤه في المضارع . نحو : وعى : يعي ، ونى : يني ، وفي : يفي . وتحذف فاؤه ولامه في صيغة الأمر . نحو : وعى : عِ ، وفى : فِ . ويجوز أن تلحقه هاء السكت ، نحو : عه ، فه . إسناد الأفعال إلى الضمائر . أولاً : إسناد الأفعال الماضية والمضارعة والأمر بمختلف أنواعها : سالم – مهموز – مضعف .